منتديات كنوز الجزائر


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/b



منتديات كنوز الجزائر منتدى الجزائريين والعرب لا حدود له يهتم بكل جوانب الحياة تعليم في كل المراحل ثقافة اسلام علوم تلفزيون أفلام

جود رفيعة

منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية 5 4.2 5

    منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    شاطر

    سعودي568
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر الثور الثور
    عدد المساهمات: 26
    نقاط: 1597
    الرتبة: 10
    تاريخ الميلاد: 17/05/1985
    تاريخ التسجيل: 13/02/2010
    العمر: 28
    العمل/الترفيه: شاعر

    عاجل منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف سعودي568 في الأحد أبريل 25, 2010 7:01 pm



    الإشكالية الأولى : في إدراك العالم الخارجي

    المشكلة الأولى : الإحساس و الإدراك
    المشكلة الثانيـة : الغة و الفكر
    المشكلة الثالثـة : الشعور و اللاشعور
    الشكلة الرابعـــة : الذاكرة و الخيال
    المشكلة الخامسة: العادة و الإرادة



    الإشكالية الثانية : في الأخلاق الموضوعية و الأخلاق النسبية
    المشكلة الأولى : الأخلاق بين النسبي و المطلق
    المشكلة الثانيـة : الحقوق و الواجبات و العدل
    المشكلة الثالثـة : العلاقات الأسرية و النظم الإقتصادية و السياسية
    المشكلة الرابعة : الشخصية و الشخصية الفردية و كرامة الإنسان



    الإشكالية الثالثة : في فلسفة العلـــــــــــــــوم
    المشكلة الأولى : الحقيقة العلمية والحقيقة الفلسفية المطلقة
    المشكلة الثانية : الرياضيات و المطلقية
    المشكلة الثالثة : العلوم التجريبية و العلوم البيولوجية
    المشكلة الرابعة : علوم الإنسان و العلوم المعيارية
    المشكلة الخامسة : الإبستيمولوجيا و قيمة العلم



    هذا هو البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة



    درس المنهج التجريبي.!

    درس المنهج التجريبي.

    المنهج التجريبي المقدمة يعتبر المنهج التجريبى من أفضل مناهج البحث العلمى لان هذا المنهج يعتمد بالاساس على التجربة العلمية مما يتيح فرصة عملية لمعرفة الحقائق وسن القوانين عن طريق هذه التجارب. و المنهج التجريبى قديم قدم الانسان فمنذ ان اوجده الله على سطح الارض وبدأ في التعامل مع الطبيعة ، استطاع عن طريق الملاحظة والتجريب الوصول إلى ابعد مما كان يتصور. فبعد ان كان شغل الانسان الاول هو كيفية التكيف واستثمار الطبيعية للسيطرة على كوكب الارض اصبح الان يتجه إلى الفضاء ليكتشف ما فيه.

    اذن يمكننا القول ان أكثر مناهج البحث اهمية بالنسبة للإنسان هو المنهج التجريبى لان هذا المنهج ساعده على التطور وبناء حضارته عن طريق الملاحظة والتجريب والوصول إلى النتائج

    ومما لاشك فيه ان هذا المنهج في البحث العلمى مر بمراحل عد يدة من التطور شأنه شأن الحضارة الانسانية فبينما كان الانسان الاول يقوم باستخدام هذا المنهج دون ان يشعر اصبح هذا المنهج الان مكتمل الصور ويتم استخدامه بطريقة تعتمد في الاساس على القواعد العلمية. وتتضح قيمة المنهج التجريبى قى العلوم البحتة والتطبيقية.


    [تحرير] تاريخ المنهج التجريبي
    ارتبط ظهور الانسان منذ ان خلقه الله على وجه الارض بمحاولته لمعرفة الطبيعة التى اوجدها الله له ، وبدأ الانسان منذ ذلك الحين بتجريب واختبار المواد لمعرفة الصالح والمناسب له ولو اخذنا مثالاً على ذلك ان الانسان الاول كان يستخدم حجر الصون لقدح الشرر وتوليد النار منه فلابد ان الوصول لهذه النتيجة سبقتها العديد من الاختبارات على عدد من العناصر لمعرفة هذه الخاصية الموجودة في حجر الصوان دون باقى العناصر. فالشاهد في ذلك انه استخدم الملاحظة ثم قام بعملية التجريب بدا في مرحلة مبكرة من تاريخ الانسان.


    [تحرير] مراحل المنهج التجريبي:

    [تحرير] 1_اليونانين والمنهج التجريبي
    لاشك أن ظهور المنهج التجريبي وتثبيت اركانه كان عسيرا ، إذ استمر يحاول الظهور منذ عهد سقراط بل ومن قبله ، إذ ان فلسفة اليونان كثيرا ما كانت تشمل أجزاءً نعدها اليوم منتمية إلى مجال العلم التجريبي كالنظريات الخاصة بأصل الكون أو بطبيعة المادة ومن هذا القبيل كان مذاهب التجريبيين اليونانيين التي نجدها في الفترة السابقة لسقراط وكذلك في الفترة المتأخرة للفلسفة اليونانية.

    ولقد كان أبرز هؤلاء الفلاسفة هو ديمقريطس (Democritus) وهو معاصر لـ سقراط ، يعد أول من طرأت على ذهنه الفكرة القائلة، ان الطبيعة تتألف من ذرات، ومن هنا اصبح يحتل مكانةً في تاريخ العلم فضلًا عن تاريخ الفلسفة ويمكن ان يعد ديمقراطيس من بين الفلاسفة اليونانيين الذين كانوا يعتقدون أن المعرفة لا بد ان تكون يقينية او مجربه على نحو مطلق.

    وقد أدرك كارنيدس (Carneddes) في القرن التاسع قبل الميلاد أن الاستنباط لا يمكنه تقديم مثل هذه المعرفة، لأنه لا يقتصر على استخلاص نتائج من مقدمات معطاة ولا يستطيع اثبات صحة المقدمات كما أدرك انه لا ضرورة للمعرفة المطلقة، من أجل توجيه الإنسان في حياته اليومية. والواقع أن كارنيدس بدفاعه عن الرأي الشائع وعن الاحتمال قد أرسى دعائم الموقف التجريبي في بيئة عقلية وكان اليقين الرياضي يعد فيها الصورة الوحيدة المقبولة للمعرفة. وقد استمر الاتجاه إلى التجربة عن طريق الشك في المعلومات العقلية المجردة في القرون التالية. وكلما قامت حضارة ارتفعت أسهم الحركة التجريبية ولكن ظل الاتجاه العام في الفكر هو الاتجاه العقلي.

    أما التجربة فقد كانت من خصائص أصحاب الحرف والصناعات وفي بعض الأوقات الأطباء وقد كان سكستس ايرامبيريكوس (Sextus Erampiricus) في حوالي العام 150 م رائداً لمدرسة الأطباء التجريبيين الذي ظهر منها أبو الطب ابقراط الذى اثر في مسيرة المنهج التجريبي ولقد تأثر به سقراط كثيرا ولاننسى تجربته الرائدة عندما قام بكسر بيض الدجاج في مراحل مختلفة لمعرفة مراحل تطور الجنين.





    [تحرير] 2_المسلمين والمنهج التجريبي
    عندما انبثقت الحضارة الإسلامية وجاءت معها بروح علمية جديدة واستخدم العلم كأداة لتطوير الحياة نشطت الحركة التجريبية وظهر في علماء المسلمين كثيرون ممن اعتمدوا التجربة منهجاً أساسياً في المعرفة وأبرزهم كان جابر بن حيان في القرن الثاني للهجرة. كذلك كان الحسن بن الهيثم اشتهر في الغرب بمؤلفاته في حقل البصريات إلا أن فترة اضمحلال الحضارة الاسلامية رافقه ضعف في حركة التجربة وانعطاف جدي إلى المناهج العقلية. وفي الغرب شهدت الفترة هذه جموداً حضارياً إنعكس بالطبع على المدرسة التجريبية حيث كانت الفلسفة في القرون الوسطى (إسم يطلق على هذه الفترة بالذات) من اختصاص رجال اللاهوت الذين حصروا أنفسهم على المنهج المدرسي وأضفوا عليه طابعاً دينياً وأبعدوا المنهج التجريبي بالطبع عن واقع الحياة.





    [تحرير] 3_الغرب والمنهج التجريبي
    في وسط الظلمات المحيطة بالعصور الوسطى ظهر بصيص نور في وسط ظلام الجهل الدامس متمثلاً في فلاسفة من أمثال: روجر بيكون Bacon Roger (1213-1294م) الذى كان شديد الاهتمام بالمنهج التجريبيى وله تأملاته في خطواته ومبادئه المنطقية وكان روجر بيكون على معرفة كاملة بكثير من المجالات المتنوعة ابتداء من معرفته بالبارود وتركيبته الكيميائيه حتى تصوره وعلى نحو سابق لعصره بالغواصات والسفن التى تسير بالمحركات الآلية حيث كان من الذين نقلوا روح التجربة العلمية من بلاد المسلمين إلى الغرب. وبظهور العلم الحديث في حوالي عام 1600 بدأ المذهب التجريبي يتخذ شكل نظرية فلسفية إيجابية قائمة على أسس متينة يمكن أن تدخل في منافسة ناجحة مع المذهب العقلي. كما في مذاهب فرانسيس بيكون (1561 -1626) م وهو فيلسوف انجليزي أول من حاول إقامة منهج علمي جديد يرتكز إلى الفهم المادي للطبيعه وظواهرها, وهو مؤسس المادية الجديدة والعلم التجريبي وواضع أسس الاستقراء العلمي ، فالغرض من التعلم عنده هو زيادة سيطرة الإنسان على الطبيعة وهذا لا يمكن تحقيقه إلاَ عن طريق التعليم الذي يكشف العلل الخفية للأشياء. دعا أيضا إلى النزعة الشكية فيما يتعلق بكل علم سابق بحيث يجب أن تكون هذه النزعة الخطوة الأولى نحو الإصلاح وتطهير العقل من المفاهيم المسبقة والأوهام التي تهدد العقل بشكل مستمر

    و جون لوك (1632 -1704)م وآخرين من الذين أسهموا في بناء المنهج التجريبي الحديث. ان ذلك كان جانبا واحدا فقط من جوانب المنهج التجريبي. وهو الجانب النظري منه فقط، وهناك جانب آخر للمنهج التجريبي هو الجانب العملي منه وهو ذلك الجانب الذي يعتمد على صنع ظاهرة من ظواهر الحياة ثم ملاحظتها ودراسة أسبابها وميزاتها وطرق التحكم فيها. ويفترق هذا الجانب عن ذاك في أمرين:




    أ_ إن صنع الظاهرة يخضع لشروط الباحث نفسه ويستطيع بذلك إبعاد كافة الملابسات التي قد تشوش الرؤية وتعوق دون فهم حقيقة الظاهرة والعوامل الأساسية المؤثرة في ظهورها بينما ملاحظة ظاهرة طبيعية لا تخضع لشروط الباحث وتتداخل فيها عوامل عديدة يصعب تمييز العامل الحاسم من بينها.



    ب_ إن التجربة النظرية هي حصيلة العلوم النظرية التي لا تحتاج إلى جهد إضافي بينما التجربة العملية هي نوع من القيام بعمل تغيير في الحياة ويحتاج إلى جهد والى ايجاد شروط صعبة في الحياة ولذلك استطاع علماء اليونان اكتشاف أهمية المنهج التجريبي نظريا بينما لم يقدروا على إجراء أبسط التجارب العملية التي لو أنهم جربوها لكانوا اكتشفوا حقائق كثيرة ، فمثلاً : الفكرة القائلة أن الشمس والأرض والكواكب تتحرك حولنا لم تكن مجهولة لليونانيين ، فقد اقترح أرسطوفوس الساموسي (Aristarchus of Samos) بصواب فكرة النظام المتمركز حول الشمس في حوالي عام 200 ق.م ولكنه لم يتمكن من اقناع معاصريه بصواب رأيه ولم يكن في استطاعة الفلكيين اليونانيين أن يأخذوا برأي أرسطوفوس لأن علم الميكانيكا كان في ذلك الحين في حالة تأخر مثال ذلك ان بطليموس اعترض على أرسطوفوس بالقول: أن الأرض ينبغي ان تكون ساكنة لأنها لو لم تكن كذلك لما سقط الحجر الذي يقع على الأرض في خط رأسي ولظلت الطيور في الهواء مختلفة عن الأرض المتحركة وهبطت إلى جزء مختلف من سطح الأرض ولم تجر تجرية إثبات خطأ حجة بطليموس إلا في القرن السابع عشر ، عندما أجرى الأب جاسندي (Gassendi) وهو عالم وفيلسوف فرنسي كان معاصرا لـ ديكارت وخصما له، أجرى تجربة على سفينة متحركة فأسقط حجرا من قمة الصاري ورأى انه وصل إلى أسفل الصاري تماما. ولو كانت ميكانيكا بطليموس صحيحة لوجب ان يتخلف الحجر عن حركة السفينة وان يصل إلى سطح السفينة عندما يقع في إتجاه مؤخرتها.
    وهكذا أيد جاسندي قانون جاليلو الذي اكتشف قبل ذلك بوقت قصير، والذي يقول: ان الحجر الهابط يحمل في ذاته حركة السفينة ويحتفظ بها وهو يسقط. فلماذا لم يقتنع بطليموس بتجربة جاسندي؟؟ ذلك لأن فكرة التجربة العلمية متميزة من ناحية القياس والملاحظة المجردة ، وهي لم تكن مألوفة لليونانيين .وهكذا عرفنا أن هذه التجربة البسيطة لو أجراها العلماء اليونانيون لكان علم الفلك الحديث قد تقدم أربعة آلاف سنة. ان ذات التجربة التي قام بها جاليلو كان بالإمكان أن يقوم بها بطليموس لو أنه لم يكتف بمجرد ملاحظة الظواهر الكونية وصياغة النظريات العامة. إلا أن الذي حدث فعلاً كان مختلفاً عما يتمناه الإنسان اليوم وهو أن البشرية بلغت مرحلتها المتقدمة من العلم منذ القرن الخامس عشر حيث دخل في الأوساط العلمية وليد جديد ألا وهو العلم التجريبي العملي.

    حيث كان جاليلو (1564-1641) م أول من وجه التلسكوب الذي اخترعه صانع عدسات هولندي إلى السماء، في إيطاليا. واخترع إيطالي آخر كان صديقا لـ جاليلو ، هو العالم توريشيلي (Torricelli) حيث اخترع البارومتر، وأثبت أن للهواء ضغطاً يقل بإزدياد الارتفاع. وفي ألمانيا اخترع جوريكة (Guericke) مضخة الهواء، وأوضح أمام الجمهور الذي عقدت الدهشة لسانه، قوة الضغط الجوي، بأن جمع بين نصفي كرة فارغةً من الهواء لم تستطع مجموعة من الخيول أن تفصل أحدهما عن الآخر.

    واكتشف هارفي (Hervey) الدورة الدموية ، ووضع بويل القانون الذي يعرف بإسمه والخاص بالعلاقة بين ضغط الغاز وحجمه. وهكذا توالت الاكتشافات، لتفتح نافذة جديدة على عالم المجهول، هي نافذة التجربة العملية.


    [تحرير] خطوات المنهج التجريبي:

    [تحرير] اولا_الملاحظة
    اول مراحل المنهج التجريبي هى الملاحظة لواقعة معينة, هذه الواقعة متكررة بنفس الاسلواب وبنفس الشكل بحيث تمثل ظاهرة وهذه الظاهرة ام ان تكون ايجابية اوسلبية.

    واذا كانت الظاهرة ايجابية:- فنقوم بدراسة هذه الظاهرة وملاحظتها ونقوم باجراء التجارب حتى نعرف الاسباب التى تقف وراءها ومن ثم ندعم هذه الاسباب التى تقف وراءها حتى تستمر الظاهرة في الاتجاة الصحيح وتزدهر وتتطور وتنمو.

    اما اذا كانت الظاهرة سلبية:- فإننا ندرسها و نقيم التجارب عليها حتى يتسنى لنا معرفة اماكن القصور والضعف ومن ثم نعالج هذا القصور والضعف في هذه الظاهرة حتى نتمكن من تلفي الاضرار الناتجة عنها. ويعرف د.محمود قاسم الملاحظة بأنها (( المشاهدة الدقيقة لظاهرة مع الاستعانة باساليب البحث والدراسة ، التى تتلاءم مع طبيعة هذه الظاهرة)) ، وهو يرى ان الملاحظة تهدف إلى الكشف عن بعض الحقائق التى يمكن استخدامها لإستنباط معرفة جديدة. وهكذا نجد ان الاستقراء العلمى يبدأ بملاحظة الظواهر على النحو الذى تبدو علية بصفة طبيعية.

    اما التجربة : فهى ملاحظة الظاهرة بعد تعديلها كثيرا او قليلا عن طريق بعض الظروف المصطنعة فان الباحث في حالة الملاحظة يرقب الظاهرة التى يدرسها دون ان يحدث فيها تغييرا او ان يعدل الظروف التى تجرى فيها اما في حالة التجربة فانه يوجد ظروف مصطنعة وتهيئ له دراسة الظاهرة على النحو الذى يريده. وهناك صلة بين الملاحظة والتجربة فهما تعبران عن مرحلتين في البحث التجريبي ولكنهما متداخلتان من الواجهة العملية فالباحث يلاحظ تم يجرب ثم يلاحظ نتائج تجربته.

    ويقسم الدكتور محمود قاسم التجارب إلى 3 انواع:

    1-التجربة المرتجلة:-

    ويطلق هذا المصطلح على تدخل في ظروف الظواهر لا للتأكد من صدق فكرة علمية بل لمجرد رؤية ما يترتب على هذا التدخل من آثار ويلجأ الباحث إلى هذا النوع في المرحلة الاولى من مراحل المنهج التجريبيى والتجربة هنا ملاحظة يثيرها الباحث لكى يعثر على أحد الفروض وهى نافعة للعلوم التى مازلت في مراحلها الاولى الصحيحة ومعرفة الطرق السلمية للتعامل مع الظواهر وتفسيرها..

    2-التجربة الحقيقية او العلمية:-

    ويطلق هذا الاسم على كل تدخل يلجأ اليه الباحث في المرحلة الاخيرة من المنهج الاستقرائي اي عندما يريد التحقق من صدق الفروض التى يضعها بناءً على ما توحي إليه الملاحظة او التجربة.

    3-التجربة غير المباشرة:-

    وهى التجربة التى تمد بها الطبيعة دون تحكم من جانب الباحث وهى لاتقل اهمية عن التجارب التى يتحكم فيها الباحث نفسه


    [تحرير] سمات الملاحظة
    لابد ان تكون الملاحظة خالية من الهوى اي من الضروري إلتزام النزاهة والحيادية وعدم اقحام الميول الشخصية فيها فلابد ان نلاحظ ونجرب بغرض الدراسة في مكتبة معينة لغرض ما يقصده الباحث. كما يجب ان تكون الملاحظة متكاملة اي لابد ان يقوم الباحث بملاحظة كل العوامل التى قد يكون لها اثر في احداث الظاهرة. كذلك من الضرورى ان تكون الملاحظة او التجربة دقيقة اى لابد ان يحدد الباحث الظاهرة التى يدرسها ويطبقها و يعين زمانها ومكانها ويستعمل في قياسها ادوات دقيقة ومحكمة. وكذلك لابد للباحث ان يستوثق من سلامة اي اداة او وسيلة قبل استخدامها.


    [تحرير] ثانيا_الفــــروض
    الفروض هى التوقعات والتخمينات للأسباب التي تكمن خلف الظاهرة و العوامل التى ادت إلى بروزها وظهورها بهذا الشكل ، ويعتبر الفرض نظرية لم تثبت صحتها بعد او هي نظرية رهن التحقيق او هو التفسير المؤقت الذى يضعه الباحث للتكهن بالقانون او القوانين التى تحكم سير الظاهرة. ولذلك تكون المرحلة التالية بعد ملاحظة الظاهرة التى تنزع إلى التكرار هي تخمين الاسباب التى تؤدى إلى ظهور الظاهرة, وللفروض اهمية كبيرة للوصول إلى حقائق الامور ومعرفة الاسباب الحقيقة لها ويحب التاكيد على ان كل تجربة لاتساعد على وضع أحد الفروض تعتبرا تجربة عقيمة ، اذ انه لايمكن ان يكون اي علم لو أن العالم اقتصر على ملاحظة الظواهر وجمع المعلومات عنها دون ان يحاول التوصل إلى اسبابها التى توضح الظاهرة. وبالرغم من الاهمية القصوى للفروض فإن بعض العلماء يحاربون مبدأ فرض الفروض لانها تبعد الباحث عن الحقائق الخارجية فهي تعتمد على تخيل العلاقات بين الظواهر كما انها تدعو إلى تحيز الباحث ناحية الفروض التى يضعها مع اهمال بقية الفروض المحتملة, ولكن لاشك ان للفروض اهمية قصوى في البحث فهى توجه الباحث إلى نوع الحقائق التى يبحث عنها بدلاً من تشتت جهده دون غرض محدد, كما انها تساعد على الكشف عن العلاقات الثنائية بين الظواهر ويقول كلود برنار الذى يبين اهمية الفرض (( ان الحدس عبارة عن الشعور الغامض الذى يعقب ملاحظة الظواهر ويدعو إلى نشأة فكرة عامة يحاول الباحث بها تأويل الظواهر قبل ان يستخدم التجارب وهذه الفكرة العامة (الفرض) هي لب المنهج التجريبي لانها تثير التجارب والملاحظات وتحدد شروط القيام بها ))


    [تحرير] سمات الفروض العلمية
    1- ينبغي ان تكون الفروض مستوحاه من الوقائع نفسها اي يحب ان تعتمد الفروض العلمية على الملاحظة والتجربة
    2- ينبغى ألا يتعارض الفرض مع الحقائق التى قررها العلم بطريقة لاتقبل الشك
    3- يجب ان يكون الفرض العلمى قابل للتحقيق التجريبي
    4- يجب ان يكون الفرض كافياً لتفسير الظاهرة من جميع جوانبها
    5- يجب ان يكون الفرض واضحاً في صياغته وان يصاغ بإيجاز
    6- عدم التشبث بالفروض التى لاتثبت صلاحيتها
    7- عدم التسرع في وضع الفروض لان العامل المؤثر هنا هو قيمة الفرض
    8- يحب اختيار الفروض التى يمكن تفسيرها واقربها إلى التحقيق تجريبيا واقلها كلفة

    [تحرير] ثالثا_التجريب او تحقيق الفروض
    تعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل البحث فالفرض ليس له قيمة علمية مالم تثبت صحتة موضوعا ويؤدي الفرض إلى اجراء التجارب والقيام بملاحظات جديدة للتأكد من صدقه و التأكد من صحته ولايصح الفرض علمياً إلا بشرط ان يختبر بالرجوع إلى التجربة لإثبات صحته ويجب ملاحظة ان الفرض الذي لم يثبت صحته هو نتيجة مهمة جدا.





    [تحرير] كيفية تحقيق الفروض:
    1- لابد ان تكون هناك قواعد عامة يسترشد بها الباحث للتأكيد على صحة الفروض التى يختبرها
    2- ألا يختبر الباحث أكثر من فرض واحد ( يفسر الظاهرة) في الوقت نفسه و ألا ينتقل من فرض إلى اخر إلا اذا تأكد من خطأالفرض الاول
    3- الا يقنع الباحث باختيار الادلة الموجبة التى تويد الفرض لان دليلاً واحداً يتنافى مع الفرض كفيل بنقضه ولو أيدته مئات الشواهد
    4- الا يتحيز الباحث لفروضه بل يكون على استعداد تام لان يستبعد جميع الفروض التى لا تؤيدها نتائج التجارب و الملاحظات العلمية




    [تحرير] كيف يمكن التحقق من صحة الفرض
    اهتم العلماء بوضع مناهج دقيقة للتثبت والتأكيد على صحة الفرض وكان أهم هذه المناهج ماوضعه(جون ستيورات مل) للتأكد من صحة الفروض والذى اعتمد في وضعها على الفيلسوف بيكون .

    ويقسم ستيورات طرق التحقق من صحة الفروض إلى ثلاث طرق وهى :-


    [تحرير] 1_طريقة الاتفاق
    تقوم هذه الطريقة على اساس انه اذا وجدت حالات كثيرة متصفة بظاهرة معينة وكان هناك عنصر واحد ثابت في جميع الحالات في الوقت الذى تتغير قيه بقية العناصر ، فإننا نستتنج ان هذا العنصر الثابت هو السبب في حدوث الظاهرة ومن الممكن ان نعبر عن هذه العلاقة بالصورة الرمزية التالية

    الحالة الاولى أ ب ج ص
    الحالة الثانية د ب ج ص
    فنظراً لوجود العنصر (ج) في كل حالة تحدث فيها الظاهرة (ص) فاننا عندئذ نقول بأن العامل (ج) هو السبب في حدوث الظاهرة (ص)


    سلبيات هذه الطريقة:-

    مما يؤخذ على هذه الطريقة في الاثبات انه ليس من الضرورى في كل حالة يوجد فيها العامل (ج) وتحدث الظاهرة (ص) ان يكون العامل (ج) سبباً حقيقاً فقد يكون وجوده من قبيل الصدفة دائما ومن المحتمل ان تكون النتيجة(ص)مسببة عن عامل اخر لم يتعرفه الباحث ومن المحتمل ان يكون العامل (ج) قد احدث النتيجة (ص) بالاشتراك مع عامل لم يتعرف عليه الباحث ، اذاً لانستطيع ان نعزل في الواقع سبباً واحداً ونقول انه السبب المحدد بالفعل ، وعلى هذا فإنه يبنغي ألا نثق كثيراً قى هذه الطريقه فلا نتخذ من مجرد الاتفاق دليلاً على وجود علامة سببية.


    [تحرير] 2_طريقة الاختلاف
    تقوم هذه الطريقة على انه اذا اتفقت مجموعتان من الاحداث من كل الوجوه إلا احدها فتغيرت النتيجة من مجرد اختلاف هذا الوجه الواحد ، فإن ثمة صلة علية بين هذا الوجه والظاهرة الناتجة فإذا كانت لدينا مجموعة مكونة من عناصر مثل (ك ل م ن) تنتج ظاهرة ما ، ومجموعة اخرى (ك ل م ه) ونتج عن ذلك اختلاف في النتيجة في حالة عن الاخرى فانه توجد بين (ن، ه) صلة العلية وهذه الطريقة شائعة الاستعمال في البحوث العلمية لانها أكثر دقة من سابقتها فإذا جمع الباحث مجموعتين من الاشخاص وعرض المجموعة الاولى لعدد من العوامل فظهرت نتيجة معينة ثم حرم المجموعة الثانية من تأثير أحد العوامل فلم تظهر النتيجة في هذه الحالة, يمكن استنتاج ان العامل الذى اسقطه الباحث هو السبب في حدوث النتيجة الاولى وهذه الطريقة في الإثبات هي التى تقوم عليها فكرة المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة

    سلبيات هذه الطريقة:-

    من سلبيات هذه الطريقة انه كثيراً ما يصعب على الباحث تحديد جميع المتغيرات المؤثرة في الموقف الكلي قبل البدء في الدراسة وكذلك من الصعب وخاصة في البحوث المكتبية ايجاد مجموعتين متكافئتين في جميع العوامل وتختلفان عن بعضهما في عامل واحد لكثرة المتغيرات التى تؤثر في الموقف المكتبي.





    [تحرير] 3_طريقة التلازم في التغير
    تقوم هذه الطريقة على اساس انه اذا وجدت سلسلتان من الظواهر فيها مقدمات ونتائج وكان التغير في المقدمات في كلتا السلسلتين ينتج عنه تغير في النتائج في كلتا السلسلتين كذلك وبنسبة معينة فلابد ان تكون هناك علاقة سببية بين المقدمات والنتائج ويمكن ان نعبر عن هذه العلاقة بالصورة الرمزية التالية:

    الحالة الاولى أ ب ج1 ص1
    الحالة الثانية أ ب ج2 ص2
    اذاً يمكن القول بأن (ج) ، (ص) مرتبطان بعلاقة سببيةولقياس علاقة الترابط يلجأ الباحث إلى حساب معامل الارتباط

    ومن مميزات هذه الطريقة يمكن استخدامها في مجال اوسع من مجال طريقة الاختلاف كما انها الطريقة الكمية الوحيدة بين الطرق التي حددها ( ستيورات مل ) وهى تمكن الباحث ان يحدد بطريقة كمية النسبة الموجودة بين السبب والنتيجة.

    سلبيات هذه الطريقة:

    1- من الممكن ان تكون العلاقة بين المتغيرات غير سببية
    2- يجب تثبيت جميع العوامل في جميع الحالات التى يجمعها الباحث ماعدا متغير واحد




    [تحرير] التصميم التجريبى
    يعتبر تطبيق المنهج التجريبى تطبيقاً كاملاً من الامور الصعبة جدا في العلوم الاجتماعية ومنها بالطبع علم المكتبات و المعلومات ، ولتسهيل هذه الامور وتذليل هذه الصعوبات حاول بعض الباحثين تصميم بعض التجارب والطرق التى تساعد على تحسين استخدام هذه المناهج ومن أهم هذه الطرق هى:-

    1-التجارب الصناعية والتجارب الطبيعية
    لابد لنا اولا من معرفة المقصود بالتجربة الصناعية والطبيعية التجربة الصناعية: هى التجارب التى تتم في ظروف صناعية يتم وضعها من جانب الباحث. التجربة الطبيعية: هى التجارب إلى تتم في ظروف طبيعية دون ان يحاول الباحث ان يتدخل فيها او ان يصنع لها ظروف خاصة.

    2-تجارب تستخدم فيها مجموعة من الافراد ، والتجارب تستخدم فيها أكثر من مجموعة
    فى النوع الاول من هذا التجارب يلجأ الباحث إلى مجموعة واحدة من الافراد يقيس اتجاهاتهم بالنسبة لموضوع معين ثم يدخل المتغير التجريبى الذى يرغب في معرفة اثره وبعد ذلك يقيس اتجاه افراد المجموعة للمرة الثانية ، فإذا وجد ان هناك فروقاً جوهرية في نتائج القياس في المرتين يفترض انها ترجع إلى المتغير التجريبى.

    اما النوع الثانى فيلجأ الباحث إلى استخدام مجموعتين من الافراد يطلق على احدهما (المجموعة التجريبية ) ويطلق على الاخرى (المجموعة الضابطة) ويفترض فيهما التكافؤ من حيث المتغيرات المهمة في الدراسة ، ثم يدخل المتغير التجريبى الذى يرغب في معرفة اثره على المجموعة الضابطة وبعد انتهاء التجربة تقاس المجموعتان ويعتبر الفرق في النتائج بين المجموعتين راجعاً إلى المتغير التجريبية.

    3-تجارب التوزيع العشوائى
    تعتمد الطريقتان السابقتين على الافتراض بأننا نعرف كل المتغيرات المهمة في الدراسة وهذا افتراض يصعب التحقق منه ولذلك يلجأ الباحث إلى توزيع الافراد عشوائياً على كل من الجماعتين التجريبة والضابطة اى يتم توزيع الافراد بطريقة تتيح لكل منهم فرصا متكافئة للالتحاق باحدى الجماعتين ثم نقوم بإجراءالتجربة.


    [تحرير] متطلبات التصميم الجيد للتجربة:
    1- الاعتماد على أكثر من تجربة
    2- استخدام ادوات جمع بيانات صحيحة وقوية التصميم
    3- لابد من التحقق من كافة المتغيرات التى قد تؤثر على النتائج
    4- اختيار الموضوعات التى تمثل المجتمع بطريقة جيدة
    5- عدم تحيز القائم بالتجريب





    مفهوم المشكلة:
    لغة:المشكلة جمعها مشاكل او مشكلات هي الامر الصعب الملتبس
    في المعاجم الفرنسية لها معنيان:
    المعنى1- يفيد بانها المسالة التي تحتاج الى الحل بالطرق العلمية او الاستدلالية
    المعنى 2- يضيف بانها كل ما يستعصي على الشرح والحلل فهي القضية المبهمة التي تستعصي عن الادراك بل هي المعضلة النظرية التي لا يتوصل فيها الى حل يقيني مع العلم ان المعضلة حالة لا يستطيع تقديم شيئ لانها تزج بنا في التارجح بين الموقفين بحيث يصعب ترجيح احدهما على الاخر .
    اصطلاحا : هي مسالة فلسفية يحدها مجال معين حيث يحصر موضوع ويطرح الطرح الفلسفي وهي اطروحة او اطروحات

    مفهوم الاشكالية :المعني العام
    الاشكالية هي المسألة التي تثير فينا نتائجها الشكوك وتحمل على الارتياب (الشك) والمخاطرة وهي على وجه الخصوص القضية التي يمكن فيها الاقرا بالثبات او بالنفي على حد سواء او تحمل النفي ولاثبات معا




    منهجية كتابة نص فلسفي
    المقدمة :
    من المسلمات التي صارت منازعتها لا تخطر على بال أن مفهوم (مثلا الغير) احتل مكانة مرموقة في تاريخ الفلسفة حيث انكب الفلاسفة و المفكرين على دراسة كل من زاويته الخاصة مما أدى إلى وجود تعارض و اختلاف بين مواقفهم و تصوراتهم و النص الماثل بين ناظرنا يندرج ضمن نفس المفهوم إذ يسلط الضوء مسألة (………..) و من هنا بإمكاننا بسط الإشكال التالي : هل................أم....................؟
    و منه بمقدورنا إيراد الأسئلةالتالية: بأي معنى يمكن القول......................................والى أي حد يمكن اعتبار................................
    العرض:
    من خلال قراءتنا للنص يتضح انه ينبني على أطروحة أساسية مضمونها.................................(ثلاثأسطر على الأقل)
    حيث يستهل صائغ النص نصه (بتأكيد أو نفي أو استخدام الأساليبالحجاجية و الروابط المنطقية )...............................
    و قد استثمر منشئ النص جملة من المفاهيم الفلسفيةأهمها..................................... ........ .........
    و في خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف علىمجموعة من الأساليب الحجاجية
    و الروابط المنطقية أبرزها ...................
    تكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النص في..................
    (و لتأييد أو تدعيم أو لتأكيد) موقف صاحب النص نستحضر تصور .................................................. ..........
    (وعلى النقيض أو خلاف أو في مقابل) موقف صائغ النص يمكن استحضار تصور ...
    (للتوفيق أوكموقف موفق) بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور...
    خاتمة :
    يتبين مما سلف أنإشكالية الشخص بين الضرورة و الحرية أفرزت موقفين متعارضين فادا كان صاحب النص ومؤيده (فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد أكد على أن.................... فإن معارضهما(فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد خالفهم الرأي حيث أقر ......................................
    أما فيما يتعلق بموقفي الشخصي فإنني أضم صوتي إلى ما ذهب إليه من ..............................

    بعض الصيغ لاستخدامها للمنهجية
    الإطار الإشكالي(المقدمة)
    الاستهلال :
    مما لا يختلف فيه البيان أن............................................
    من المسلمات التي صارت منازعتها................................
    لا تخطر على بال كون ............................................
    مما لا شك فيه أن .................................................
    مما يستحق الذكر أن ...............................................
    من المعلوم أن .................................................. ..
    السياق العام :
    و النص الماثل بين ناظرينا ينضوي ضمن المفهوم .....................................
    والنص قيد التحليل يندرج ضمن نفس المفهوم ..........................
    و النص الذي بين أيدينا يتأطر ضم ننفس المفهوم ......................................
    السياق الخاص:
    اذ يسلط الضوء على مسألة ........................................
    حيث يعالج مسألة ................................................
    و يتطرق الموضوع ..............................................
    اذ يتناول قضية .................................................
    الإشكال العام :
    و من هنا بمقدورنا بسط الإشكال التالي هل................... أم ...........................
    لدى يجذر بنا طرح الإشكال التالي هل .....................أم ..............................
    و في هذا الإطاربمقدورنا وضع الأشكال التالي هل ..........................أم ........................
    الأسئلة الفرعية:
    و أخيرا ...............................
    و منه تنبثق الاستفهامات الجزئية الآتية ...................... ثم ................................
    و أخيرا ....................................
    و بالإضافة إلى هذا الإشكال تنتظم الأسئلةالفرعية التالية ........................ ثم ............................ وأخيرا ................................
    كما باستطاعتنا بسط الأسئلة التالية ........................ ثم ................................
    و أخيرا ...........................
    الإطار( الإشكالي (
    العرض
    التحليل:
    تحديد الأطروحة
    ينبني النص على أطروحة مركزية مفادها أن.............................
    من خلال قراءتنا للنص يتضح أنه ينبني على أطروحة أساسية مضمونها أن............................
    يتضمن النص فكرة عامة مبناها.....................................
    يتمحور النص حول أطروحة مركزيةمغزاها...........................
    تحديد الأفكار و الأساليب الحجاجية والروابط المنطقية
    حيث يستهل صائغ النص نصه ب...................................
    يبدأ كاتب النص نصه ب.................................
    إذ يفتتح صاحب النص نصه هذا ب................................
    تحديد المفاهيم
    - يتضح من خلال النص انه يحتوي على جملة من المفاهيم الفلسفية من قبيل.....................................
    - لقد وظف صائغ النص لبناء نصه مجموعة مهمة من المفاهيم و المصطلحات الفلسفية يمكنناإيرادها كالتالي....................................
    تحديدالأساليب الحجاجية
    - في خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف على مجموعة من الأساليب الحجاجية
    و الروابط المنطقية أبرزها.......................................
    - ولتدعيم موقفه هذا استخدم منشئ النص جملة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية وقد جاءت في النص كالتالي.............................
    - وبغية إقناعنا بطرحها اعتمد صائغ النص ثلة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية من أهمها ..................................
    تحديد قيمة أطروحة النص
    - تتمظهر القيمةالفلسفية للأطروحة المركزية للنص من خلال .........
    - تتجلى قيمة أطروحة النص في كونها............................
    - تكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النصفي..................................
    المناقشة
    المناقشة بالتأكيد
    - ولتأييد موقف صاحب النص نستحضر تصور...................................
    - ولتدعيم موقف صاحب النص يمكننا إيراد.......................................
    - ولتأكيد تصور صاحب النص بمقدورنا تقديم موقف، في نفس المنحنى تنتظم أطروحة...
    - و في الاتجاه نفسه يرى........................................
    المناقشة بالاعتراض
    - و على خلاف تصور صاحب النص ومؤيدوه نجد طرح ..................
    - و على النقيض من الطرح الوارد في النص ينتظم موقف ..................
    - وعلى العكس من تصور منشئ النص يمكننا إيراد موقف .................
    المناقشة بالتوفيق
    - للتوفيق بين الطرح الذي تبناه صاحب النص ومؤيدوه من جهة وبين الطرح الذي تبناه معارضوه من جهة ثانية باستطاعتنا تقديم تصور........................................
    - وكموقف موفق بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور .............................
    الاستنتاج والتركيب( الخاتمة )
    صياغة خلاصة تركيبية موجزة
    - يتضح مما تقدم أن إشكالية...............................
    - يتبين مما سلف أن قضية..................................
    - خلاصة القول أن موضوع..................................
    - جملة الكلام أن مسالة....................................
    - نستخلص مما سبق أن إشكالية.......................
    إبداء الرأي الشخصي المبرر
    - أما في ما يتعلق برأيي الخاص فأضم صوتي ...................
    - أما في ما يتعلق بموقفي الشخصي.............................
    - أما بصدد تصوري..............................
    - أما فيما يرتبط بوجهة نظري الشخصية .......................................
    حصلت عليه من استادي في الفلسفة سابقا ...لا تنسو بالدعاء له في ظهر الغيب

    سعودي568
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر الثور الثور
    عدد المساهمات: 26
    نقاط: 1597
    الرتبة: 10
    تاريخ الميلاد: 17/05/1985
    تاريخ التسجيل: 13/02/2010
    العمر: 28
    العمل/الترفيه: شاعر

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف سعودي568 في الأحد أبريل 25, 2010 7:05 pm

    كيفية تحليل مقالة فلسفية بطريقة المقارنة



    مــقالــــة المقـارنـــة:

    وهي التي تجيب عن سؤال يطب تحديد نوع العلاقة بين موضوعين . أي إقامةمقابلة بينهما من أجل معرفة مواطن التشابه والاختلاف والتداخل .وخطواتهاهي:

    أ‌-المقـــدمــة:
    وتتضمن ما يلي:
    1- التمهيـــــد:
    وهو مدخل إلى الموضوعين المراد المقارنة بينهما ، فنشير هناإلى أن هذين الموضوعين قد يبدوان للبعض أنهما مترادفان أومتباينان أو متداخلان أومتكاملان - مثل:
    موضوع العلم والثقافة أوالدولة والأمة- وهذا ما يوقع الناس في الخطإ .ولهذا يجب الحذر من المظهر.

    2- طــــرح الإشكـال:
    وهو تساؤل حول الموضوعين أو مجموعةأسئلة جزئية يمثل كلا منها خطوة من خطوات التوسيع .كأن نقول: هل هذين الموضوعينمتشابهين ؟ أم مختلفين؟ أم متكاملين؟

    ب- التـوسـيــع:
    ( صلب الموضوع ): ويتضمن ما يلي:

    1- تعريف الموضوعـين المراد المقارنةبينهما :
    وذلك من أجل أن تتضحبينهما أوجه التشابه والاختلاف والتداخل.

    2-عرض أوجهالتـــشابــه:
    وهذا من أجلمعرفة مدى التقارب .كما تعرض أيضا هنا أوجه الاتفاق .

    3- عـرض أوجـهالاختــلاف:
    تعرض أوجه التباينوالتضاد وذلك لمعرفة مقدار الفجوة الفاصلة بينهما .لمن يتوهم التشابه بينهما .

    4- عـرض أوجـه التـداخــل والتكامـل :
    وذلك لتوضيح أنه لا يمكنالفصل بين الموضوعين لمن يعتقد ذلك . فهناك علاقة دائمة ، كعلاقة الكل بالجزء . أوأن كلا منهما يكمل الآخر، أو في حاجة إليه . في استمراره ووجوده .

    ج- الخــاتمـــــــة: وهي الحل للسؤال المطروح ، أي الجواب النهائي . وعادة ما تعادأوجه التداخل والتكامل في الخاتمة ، مع الإشارة إلى الجوانب الأخرى ( التشابهوالاختلاف)




    algerie algerie algerie


    كيفية تحليل نص أدبي في البكالوريا


    إهداء : إلى كل طالب تتوق نفسه للنجاح بتفوق في شهادة البكالوريا أضع بين يديه هذه المقاربة

    عند تسلم الطالب ورقة الامتحان :
    يقرأ الطالب النص ـ سواء كان نصا نثريا أو قصيدة شعرية ـ قراءة سريعة بهدف التعرف على نوعية النص و مضمونه .
    ـ و هذه القراءة تتبع بقراءات أخرى متعددة متأملة و متمعنة بغية تذليل الصعوبات التي قد يجدها في النص و منها :
    ☼ فهم بعض المفردات من خلال سياق النص .
    ☼ الوصول إلى إدراك معني بعض العبارات الغامضة .
    ☼ الوقوف عند بعض الصور البيانية و المصطلحات النقدية و كذلك الشأن بالنسبة للكلمات ذات الدلالات المحددة أو الموحية بالمعاني .
    مرحلة الإجابة :
    أولا : المقدمة : أن تكون مفتوحة و من اجتهاد التلميذ و يجب أن تتميز بالخصائص التالية :
    ـ أن تكون مناسبة لطبيعة الموضوع .
    ـ أن تكون قصيرة ، موجزة و مشوقة .
    ـ أن تكتب بعبارات أدبية جميلة و مؤثرة .
    ـ لا يجب أن تكون إجابة عن سؤال قد ورد في المطلوب .
    العرض : يشمل العرض الإجابة عن جميع الأسئلة الواردة في المطلوب و يتوخى فيه الطالب ما يلي :
    ـ مراعاة التسلسل في الإجابة عن الأسئلة .
    ـ الإيجاز و الدقة .
    ـ أن تكون الإجابة بقدر السؤال .
    ـ عدم الانتقال إلى الإجابة عن سؤال موال حتى يتأكد الطالب من إنهاء الإجابة التي هو بصددها فلا يكون مضطرا للعودة إليها ثانية فتكون إجابته إذ ذاك مضطربة .


    كيفية الإجابة عن الأسئلة الواردة في المطلوب :
    أولا ـ التعريف الموجز بالكاتب أو الشاعر و يشمل النقاط التالية :
    ـ المولد و النشأة : أي تاريخ و مكان الولادة و الظروف التي نشأ فيها .
    ـ حياته التعلمية .
    ـ المناصب التي شغلها .
    ـ وفاته و مؤلفاته : بالنسبة للمؤلفات يذكر الطالب الأهم منها .
    ثانيا ـ تلخيص النص : على الطالب أن يطبق تقنية التلخيص التي درسها في السنة الأولى
    أي يعيد تركيب النص بما يقارب 1/3 منه أي الثلث .
    و يعتمد الطالب في تلخيصه للنص على العناصر التالية :
    ـ الكتابة بأسلوبه الخاص فلا يكون ما كتبه هو إعادة لما ورد في النص .
    ـ الاعتماد على العبارات الأدبية مع تحري الدقة و متانة التركيب .
    ـ التركيز في التلخيص على الأهم مما فهمه التلميذ من مضمون النص دون الإشارة إلى الجزئيات و التفاصيل .
    ثالثا ـ استخراج الفكرة العامة و الأفكار الأساسية : تستخرج في جملة أو عبارة أدبية موجزة
    أ ـ الفكرة العامة : يجب أن تكون شاملة للمضمون العام للنص
    ب ـ الأفكار الأساسية : فكل فكرة تعكس المعني الجزئي للنص فإذا كان النص نثرا فتستخرج من الفقرة و إن كان شعرا فتستنبط من الوحدة الشعرية .
    رابعاـ نقد و دراسة الأفكار : في نقد و دراسة الأفكار نتبع المراحل التالية :
    1 ـ تحديد النوع الأدبي أو الغرض الشعري الذي ينتمي إليه النص :
    أ ـ تحديد النوع الأدبي : فإذا كان النص من الفنون النثرية فهو إما يكون مقالا أدبيا أو نقديا أو اجتماعيا أو سياسيا أو ينتمي إلى أحد الفنون الأدبية الأخرى كالقصة و المسرحية و أدب السير و التراجم ... إلخ .
    ب ـ تحديد الغرض الشعري : أما إذا كان النص شعرا فالقصيدة قد تنتمي إلى أحد الفنون الشعرية المقررة في البرنامج فهي إما من الشعري السياسي القومي أو الوطني أو الثوري التحرري أو القصصي أو المسرحي أو الملحمي أو الاجتماعي ..
    2 ـ التأريخ الموجز لظهور الفن : و في هذا العنصر يشير الطالب إلى العصر الذي ظهر فيه النوع الأدبي أو الغرض الشعري و من ثمة يحدد هل هو قديم أم جديد في الأدب العربي .
    3 ـ تحديد الفكرة : أو الموضوع أو القضية التي يعالجها الكاتب . و إذا أمكن الظروف التي دفعت به إلى الكتابة و تكون مستخلصة من واقع الأديب . و في الغالب الأحداث التي يعيشها الأديب هي التي تفرض عليه هذه الكتابة . أو اختيار موضوع ما .
    4 ـ البحث عن الهدف الذي يسعى الأديب إلى تحقيقه من خلال كتابته كمحاولته الإصلاح من شؤون الشباب كما نجد في كتابات الشيخ البشير الإبراهيمي أو محاولة ترقية الأدب من خلال الاعتناء بالمواضيع النقدية كما رأينا عند ميخائيل نعيمة أو التنديد بظاهرة سياسية أو اجتماعية بغية التحسيس للقضاء عليها ... أو إحياء التراث و تكريم رجالات الفكر و الدين و السياسة كما رأينا في أدب السير و التراجم . و إذا تعلق الأمر بالشعر فقد يكون الهدف الذي قد يتوخّاه الشاعر كشف جرائم الاستعمار و فضح نواياه و سياسته الاستعمارية للقضاء على الشعوب و من أهداف الكتابة في ذلك أيضا بث الروح الوطنية و القومية في النفوس من أجل التطلع إلى تحقيق المبادئ السامية
    5 ـ دراسة الأفكار من حيث الوضوح و الغموض : فأحيانا تكون الأفكار واضحة يستسيغها القارئ و لا يجد فيها ما يشكل صعوبة في فهمها خاصة إذا كانت الألفاظ قريبة المأخذ
    ( للإشارة هنا نحن لسنا في دراسة الألفاظ ) . و أحيانا تكون بعض التراكيب غير واضحة مما يشكل صعوبة في فهم فكرتها إذن فهي تحتاج منا إلى بذل جهد فكري لفهما مثلما نجد في قول الابراهيمي : جاعلا أول الفكر آخر العمل : فالقارئ لهذه العبارة للوهلة الأولى يظن أن التفكير يؤخر إلى آخر مرحلة أي بعد الانتهاء من العمل و هذا طرح غير منطقي . و لكن المتأمل للعبارة سيكتشف أن المقصود منها هو أن العمل لا يجب أن يخلوَ من لحظة تفكير من بدايته إلى نهايته .
    6 ـ دراسة الوحدة الموضوعية : يقابلها ما يسمى بتعدد المضامين في القصيدة الجاهلية حيث يضمّن الشاعر الجاهلي قصيدته مجموعة من الأغراض الشعرية و هذا ما يدل على عدم استقراره النفسي فهو دائم الترحال باحث عن ضالته المنشودة ففي القصيدة الواحدة يبكي الأطلال و ينعى الديار و يصف راحلته و يتقرب بالمدح و يعتز بالفخر و يندب الصديق بالرثاء ...
    أما الشعر الحديث فغالبا ما يتميّز بوحدة الموضوع لأن الشاعر تسيطر عليه حالة نفسية واحدة أي مستقر نفسيا و لذلك فهو يركز على قضية واحدة تشغل فكره و تسيطر على عواطفه ومشاعره .
    7 ـ إبراز التسلسل المنطقي أو التسلسل الزمني ؛ التسلسل المنطقي هو الانتقال من فكرة إلى أخرى بحيث تسلمنا الأولى إلى الثانية بالضرورة و الثانية إلى الثالثة و هكذا بحيث لا نستطيع تقديم فكرة على أخرى أو حتى نحذف واحدة و إلا اختل المعنى . أما التسلسل الزمني فهو يقوم على التتابع في الزمن مثلا من النهار إلى الليل أو من الليل إلى النهار و من الفجر إلى الضحى و من الضحى إلى المساء و هكذا . أو من مرحلة الطفولة و الصبا إلى مرحلة الشباب و الكهولة ...و هذه الخاصية نجدها في كل من القصة و المسرحية و أدب السيرة و الشعر القصصي و المسرحي .
    8 ـ دراسة الأفكار من حيث العمق و السطحية :
    أ ـ العمق : و تكون الأفكار عميقة عندما يطرحها الكاتب و يحللها و يناقشها و يذكر حيثيات القضية أو الموضوع مبينا الأسباب و مقترحا الحلول أي أنه يغوص في عمق القضية التي يعالجها و لا يكتفي بالوصف أو السرد لما حدث مثلا .
    ب ـ السطحية : و هي أن يكتفي الكاتب بعرض أفكاره دون اللجوء إلى مناقشتها بالكيفية المذكورة سابقا في دراستنا للعمق فهو فقط يركز على الوصف الخارجي الحسي لما رآه أحيانا بالعين المجردة و كثيرا ما يلجأ الكاتب إلى سرد الأحداث و وصفها دون التعليق عليها.
    9 ـ دراسة الأفكار من حيث كون الشاعر مقلدا فيها أم مجددا :
    ا ـ من مظاهر التقليد :
    ـ توفر القصيدة على وحدة البيت : و ذلك طبعا على غرار القصيدة العمودية الجاهلية ؛ و وحدة البيت تعني استقلال البيت الشعري بفكرة واحدة بحيث إذا قدّمنا أو أخّرنا أو حذفنا أحد الأبيات فقد لا يتأثر المعنى و لا يختلّ . و وحدة البيت يقابلها في القصيدة الجديدة ما يسمى بالوحدة العضوية و هي ارتباط الأبيات في القصيدة ببعضها البعض ارتباطا عضويا أي كل بيت متصل بالبيت الذي يليه من حيث المعنى حتى انتهاء المقطوعة الشعرية أو القصيدة .
    ـ استهلال القصيدة الشعرية بالبكاء على الأطلال أو بكاء الديار المهجورة ، أو أن تفتتح بأبيات من شعر الحكمة .
    ـ الدعاء بنزول المطر على قبر الميت تيمنا به و هذا على غرار الشعراء القدامى .

    ب ـ من مظاهر التجديد :
    ـ النزعة الإنسانية العالمية : حيث أن الشاعر يتخطى بأفكاره و مشاعره حدود الوطنية و القومية و الإقليمية الضيقة إلى رحاب العالمية لتمتزج هذه الأفكار و العواطف بأفكار و عواطف شرائح متعددة و فئات متنوعة من الناس عبر العالم زمانا و مكانا . فالشاعر يحب الحرية و يبغض الظلم و لا يرضى بالذل كأي إنسان فوق هذه المعمورة .
    ب ـ الميل إلى توظيف مختلف مظاهر الطبيعة : فالطبيعة بالنسبة للشاعر هي الأم الرؤوم الحنون التي تحتضن أبناءها لذلك فهو يقدسها و يوظفها في شعره ، و كما يقول الشاعر الإنجليزي كوليريدج » الطبيعة هي أعظم الشعراء جميعا ، و الشعر هو فيض تلقائي لمشاعر قوية« .
    ناهيك عن امتزاج الشاعر بالزمن و استنطاقه لعناصر الطبيعة كما هو الشأن في قصيدة
    ( إلى الطغاة ) للشابي ، و (الحجر الصغير ) لإيليا أبي ماض
    10 ـ تحديد المصدر الذي استلهم منه الكاتب أو الشاعر أفكاره : قد تكون تجارب الخاصة أو الواقع الذي يعيش فيه أو عقيدته أو الطبيعة التي سحر بجمالها أو رحلاته و أسفاره ... إلخ
    11 ـ دراسة الأفكار من حيث شموليتها : و فيها يستقصي الكاتب جزئيات الموضوع و لا يترك صغيرة و لا كبيرة تتعلق بموضوعه إلا و ذكرها و الملاحظ هنا أن الأفكار إذا وردت شاملة نجد النص فيها يزخر بالعديد من الأفكار الجزئية .
    خامسا ـ دراسة العاطفة : لدراسة العاطفة نتبع المنهجية التالية ـ
    أ ـ تحديد طبيعة العاطفة : تحدد العاطفة بحسب الدافع الذي حركها في نفوسنا ، فإذا كان الدافع دينيا فتكون العاطفة دينية و إذا كان وطنيا كانت وطنية و هكذا ...و إذا كان إنسانيا فتكون إنسانية ؛ و هذه العواطف تسمى بالعواطف الكبرى و من خصائصها أنها دائمة و مستقرة في قلب الأديب لا تزول و لا تؤول إلى غيرها .
    نماذج حية عن طبيعة العواطف السابقة الذكر :
    ـ تنتهك حرمة المسجد الأقصى من الصهاينة الأنجاس فتتحرك في أنفسنا عواطف نابعة من حبنا لله تعالى و للرسول صلى الله عليه و سلم فهذه العواطف تسمى بالعواطف الدينية لأن الدافع إليها ديني .
    ـ يحتل العراق ، تدمر المدن ، تحرق القرى ، تهدم الآثار فتتحرك عاطفة الشاعر ، أي شاعر عربي يحمل في قلبه نخوة النسب العربي و الشعور بالانتساب إلى هذه الرقعة من الوطن العربي الكبير فنسمي هذه المشاعر بالعاطفة القومية .
    ـ تستقل الجزائر من نير الاستعمار الفرنسي ، تدوي حناجر النسوة الساحات بزغاريد الفرح ، تعلو الهتافات ، تملأ الصيحات الأماكن ، فنقول عن هذه العواطف أنها وطنية .
    ـ يعاني الأطفال في أي مكان من العالم من الفقر و الجوع و الحرمان و المرض و اليتم فيتأثر الشاعر لحالهم رغم أنه لا تربطه بهم رابطة الدم أو الدين أو الوطن و لكن أحس بهم كإنسان فنقول أن عاطفته إنسانية .
    ب ـ استخراج الانفعالات المشكلة للعواطف الكبرى : الانفعالات هي تلك الأحاسيس التي يحس بها الأديب في لحظات معينة و في حالات نفسية خاصة و في ظروف محددة . و هذه الانفعالات من العوارض أي ليست ثابتة و إنما هي متغيرة ؛ فإذا تغيرت الحالات و الظروف تغيرت المشاعر و الأحاسيس فإذا رأى الشاعر أبناء وطنه ينحدرون في سلوكهم و يتعاطون المحذرات و يلهون بسماعهم للأغاني الماجنة طبعا سيشفق على حالهم و يحزن و يتألم على ما ألم بهم و يتأسف على أوضاعهم و لكن إذا استدرك الآباء أخطاءهم و أحاطوا أبناءهم بالرعاية و الاهتمام و تدخل المصلحون بالوعظ و الإرشاد تتغير في هذه الحالة مشاعر الأديب فيشعر بالفرح و السعادة و التفاؤل بدل الحزن و التشاؤم
    و من هذه الانفعالات : الحزن ، الألم ، الحسرة و الأسف ، التفاؤل و التشاؤم ، السخط و الغضب و الاستنكار ، الإعجاب و الاحتقار التعظيم ....
    ج ـ قياس قوة العاطفة : قد تكون العاطفة حماسية و قد تكون هادئة و قد تتراوح بين الهدوء أو الفتور و الحماسة فتكون متذبذبة .
    د ـ الحكم على الصدق العاطفي و الفني :
    ـ الصدق العاطفي : قد يعيش الشاعر التجربة و يتفاعل و يتجاوب معها فتتحرك مشاعره فيقوم بنقلها إلى قرائه بصدق فيطرق بها أبواب قلوبهم فيحسون بما يحس و يشعرون بما يشعر فهنا يكون الأديب صادقا عاطفيا. ما صدر عن القلب وصل إلى القلب
    ـ الصدق الفني: الشاعر لا يعيش التجربة و رغم ذلك ينقلها إلينا و كأنه عاشها فعلا لأنه أخلص للأداة الفنية التي عبر بها . و قد يتبادر إلى الأذهان ما الذي ساعد الشاعر على نقل تجربة لم يعشها و رغم ذلك تمكن من إيصالها إلينا فنجيب إن حبه للغته العربية و حسن توظيفه لألفاظها و تمكنه من بلاغتها هي التي أمدته بقدرة تصوير التجربة حتى و إن لم يعشها
    سادسا : دراسة الأسلوب : الأسلوب هو الوسيلة أو الطريقة التي ينقل بها الأديب أفكاره و مشاعره إلى الناس ، و يقسم علماء البلاغة الدراسة الأسلوبية إلى ثلاثة أقسام نوردها كالتالي :
    1 ـ قسم المعاني : و فيه يقوم الطالب بدراسة ما يلي :
    الألفاظ : و يدرسها من حيث النواحي التالية :
    ـ السهولة و الصعوبة : تكون الألفاظ سهلة إذا كانت متداولة على الألسن شائعة الاستعمال مألوفة قريبة المأخذ و إذا خلت من هذه الخصائص سيجدها القارئ صعبة الفهم فلا يصل إلى إدراك معانيها .
    ـ القدم و الجدة : قد تكون الألفاظ المستعملة قديمة إذا شاع استعمالها في العصور الأدبية القديمة كالعصر الجاهلي ... و قد تكون جديدة فيها إبداع في طريقة استعمالها كما نجد ذلك في الشعر الرومانسي و شعر التفعيلة .
    ـ الدلالات : توظيف الكلمات ذات الدلالات المحددة كما نجد ذلك عند العقاد في عبقرياته و ميخائيل نعيمة في غرباله و قد تكون الكلمات الموظفة ذات الدلالات الموحية بالمعاني المختلفة و نجد ذلك في شعر إيليا أبي ماض و أبي القاسم الشابي ...
    ـ القوة و الجزالة : أي من حيث النغم الموسيقي الذي تثيره بما يتلاءم و الموقف النفسي للشاعر فقد يستعمل كلمات رنانة حماسية و قد يستعمل كلمات هادئة خفيفة ...
    ـ و قد يلجأ الكاتب إلى للإلحاح على الفكرة و تأكيدها و ترسيخها في الذهن فيوظف لذلك مجموعة من الوسائل كأدوات التأكيد و الإطناب و التكرار و الترادف ...
    ـ الجمل و العبارات : و تدرس من حيث متانتها أو ركاكتها ، قصرها و طولها ؛ فقد تكون طويلة في حالة الشرح و التفسير و التحليل و التعليل و تكون قصيرة في إصدار الأحكام و الوصف ...
    ـ دراسة الأسلوب من حيث : الخبر و الإنشاء و أغراضهما البلاغية المختلفة.
    ـ التقديم و التأخير
    ـ القصر .
    ـ الخبر و الإنشاء و أغراضهما البلاغية المختلفة.
    2 ـ قسم البيان : و في هذا القسم تستخرج الصور البيانية المختلفة من تشبيه و استعارة و كناية و مجاز مرسل بعلاقاته الثمانية ، و بعد ذلك يُوَضح أثر هذه الصور في المعنى .
    3 ـ قسم البديع : و فيه تستخرج المحسنات البديعية المختلفة و هي كالتالي :
    ـ المحسنات المعنوية : الطباق ، المقابلة ، التورية .
    ـ المحسنات اللفظية : السجع ، الجناس .
    و لا ينسى التلميذ أن يذكر الأثر الذي تحدثه هذه المحسنات في المعنى و اللفظ .
    و إذا وجد التلميذ بأن الأديب لم يول الاهتمام بالمحسنات البديعية فذلك يعني أنه اهتم بالمعنى دون المبنى أي بالمضمون دون الشكل ، و قد يهتم بالمعنى دون إغفال المعنى .
    ـ و قد يوظف أسلوبا مسجوعا ؛ إذا أكثر من استعمال الجمل المسجوعة .
    ـ و قد يكون أسلوبه مرسلا إذا خلا من السجع .
    منهجية دراسة الأحكام و القيم : و هي آخر مرحلة في الدراسة و فيها يصدر الطالب جملة من الأحكام الدقيقة و لا يتأتى ذلك له إلا بعد المعرفة الجيدة لحيثيات و معطيات النص المدروس فيستطيع بذلك إطلاق أحكام على الشخصية الأدبية و بيئتها و يتمكم من استخراج القيم التي دعا إليها الكاتب في النص النثري أو الشعري .
    دراسة شخصية الكاتب أو الشاعر : قد يكون الكاتب أو الشاعر من خلال النص جريئا ، متحديا ، ساخطا أو ناقما مستنكرا و منددا ، هادئا أو حماسيا أو منطقيا في طرح أفكاره أي موضوعيا، قد يكون ذا تجربة واسعة خبيرا بالأمور ، غزير الثقافة ، متشبعا بالقيم الإسلامية أو قد يكون مقلدا متأثرا بمن سبقوه أو مجددا مبدعا و متأثرا بالنزعة الإنسانية العالمية ...
    الحكم على البيئة الزمانية و المكانية : و فيها يحدد الطالب الإطار الزماني و المكاني للنص أي العصر و ملامحه أو مظاهره التي تكشف عنه .
    القيم : و تتعلق بمجموعة من المبادئ يؤمن بها الكاتب أو الشاعر فيدعو إليها من خلال مقال أو قصيدة شعرية
    و منها الدينية و الاجتماعية و السياسية و التاريخية و الفنية و التي تتمثل في خصائص أسلوب الكاتب أو الشاعر .



    algerie algerie algerie


    الإشكالية
    الأولى : هل نتحدّث عن مشكلةأوإشكالية
    المشكلة


    الأولى : السؤالوالمشكلة

    علم النفس التربوي


    :" إن التعليم يتأسس على التساؤل ، والتعلّم عن طريق التساؤل الذي تحرّكه الرغبة ويحفّزه الفضول كما أن كل معرفة اكتسبتاها أو سوف نكتسبها هي في الحقيقة جواب عن سؤال ."
    كان سقراط يتجوّل في أسواق أثينا ويتحاور ويتساءل مع الناس حوا عدّة قضايا كالعدل القضاء الحق


    ...........
    الفيلسوف الألماني


    " فريدريك نيتشه" :" أن كبريات المشاكل تملأ الشوارع "
    المشكلة


    الثانية: المشكلةوالإشكالية .

    جميل صليبا


    : " الإشكال عند الفلاسفة صفة لقضية لا يظهر وجه الحق فيها ويمكنها أن تكون صادقة إلا انه لا يمكن أن نقطع بصدقها ."
    لا لاند


    :" الإشكالية علو وجه الخصوص سمة حكم أو قضية قد تكون صحيحة ( ربما تكون حقيقة ) لكن الذي يتحدّث لا يؤكد صحّتها ."
    كارل يا سبرس


    :" إن الأسئلة في الفلسفة أهم من الأجوبة . إن كل جواب سوف يصبح سؤالا جديدا ."
    الإشكالية


    الثانية : في آليات التفكيرالمنطقي .
    مدخل


    :

    الفلاسفة


    : " المنطق آلة قانونية (اورغانون) تعصم مراعاتها الذهن من الخطأ في التفكير ."
    جيفونز


    :" المنطق هو علم قوانين الفكر "
    أرسطو


    : " المنطق هو التحليل ."
    ماريتان


    :" المنطق هو الصناعة التي تجعلنا نتصرّف بنظام وبسهولة وبدون خطأ في عمل العقل ذاته من حيث هو عقل نظري ."
    يوروا ايال


    :" المنطق هو الصناعة التي يحسن بها الإنسان قيادة عقله في معلم الاشياء عند التعلّم أو التعليم ."
    الفرنسي رابيي


    :" المنطق هو العلم الذي يشمل على شروط مطابقة الفكر لذاته ( لنفسه) وشروط مطابقة الفكر لموضوعاته ( الأشياء الخارجية ) ، التي متى اجتمعت كانت الشروط الضرورية والكافية للصدق والحقيقة ."
    المشكلة


    الاولىكيفينطبقالفكرمعنفسه .

    الألماني كانط


    :" المنطق ولد تاما مع أرسطو ."
    الحد


    : كانط : " هو التعبير اللفظي عن التصوّر وعلاماته ." أو " الصيغة والرداء اللفظي للتصوّر "
    القياس


    : ابن سينا : " القياس المنطقي ( الاستدلال غير المباشر ) قول مؤلّف من أقوال اذا وضعت لزم عنها بذاتها ، لا بالعرض قول آخر غيرها اضطرارا ."
    الغايه


    ( الهدف ) : ليبتز : " إنها ضرورية للتفكير كضرورة العضلات والأوتار العصبية للمشي ."
    المشكلة


    الثانية: كيفينطبقالفكرمعالواقع.

    الاستقراء


    : المنطقيون: " هو الحكم على الآمر الكلي لثبوت الحكم الجزئي."
    أبو حامد الغزالي


    : " الاستقراء إن تتصفّح جزئيات كثيرة داخلة تحت معنى كلي واحد حتى إذا وجدت حكما في تلك الجزئيات حكمت به على ذلك الكلي ."
    فرانسيس بيكون


    :" الاستقراء هو استخلاص واستنتاج للقواعد العامة الكلية من الأحكام الجزئية ."
    الملاحظة


    :
    فيريمان : " ان الملاحظة هي مشاهدة الظواهر على ماهي عليه في الطبيعة ."
    الفرض العلمي


    : كلود برنارد : " إن الفرض العلمي هو المنطلق الضروري لكل استدلال تجريبي ."
    ويقول


    : " إن الملاحظة توحي بالفكرة والفكرة تقود إلى التجربة وتوجهها والتجربة تحكم بدورها على الفكرة ."
    ويقول المعارضون الفكرة الافتراض كخطوة في المنهج الاستقرائي


    :
    نيوتن


    : " أنا لا أصطنع الفروض ( الفرضيات ) ."
    ماجندي لتلميذه كلود برنارد


    : " أترك عباءتك وخيالك عند باب المخبر . " وكذلك جون ستيوارت ميل ..
    التجربة


    (التجريب )
    : كلود برنارد / " أن التجريب هو الوسيلة الوحيدة التي نمتلكها لنطّلع على طبيعة الأشياء التي هي خارجة عنّا ."
    القانون


    : " القانون هو التعبير عن العلاقات الضرورية الموجودة بين الظواهر تعبيرا رياضيا كميا ."
    وكذلك


    : " القانون هو الربط بين متغيرات بعضها ببعضها في علاقات متبادلة تصاغ على شكل دالات رياضية ."
    الإشكالية


    الثالثة : في المذاهب الفلسفية .
    المشكلةالأولى : المذهبالعقلانيوالتجريبي
    المذهب


    العقلاني :

    رو


    "اده
    : ديكارت ، مالبرانش ، ليبنتز ، سبينوزا .
    الأمثلة والأقوال


    :

    الكندي


    : " العقل حر بسيط مدرك للأشياء بحقائقها ."
    الماوردي


    : " إن العقل هو العلم بالمدركات الضرورية."
    القدامى


    : " العقل ضرب من العلوم الضرورية يؤكد استحالة اجتماع الضدين و ويمنع كون الجسم في مكانين ."
    المذهب


    التجريبي
    :
    روّاده


    : فرانسيس بيكون ، دافيد هيوم ، جون لوك .....
    الأمثلة والأقوال


    :

    جون لوك


    : " لو كان الناس يولدون وفي عقولهم أفكار فطرية لتساووا في المعرفة ."
    ويقول


    : " لو سألت الإنسان متى بدأ يعرف لأجابك متى بدأ يحس ."
    ويضيف


    : " لنفرض أن العقل صفحة بيضاء خالية من أية كتابة وأي معنى ، فكيف استعدت لأن تتلقى ما يلقى إليها؟ ومن أين لها ذلك المستودع العظيم الذي نقشه عليها خيال الإنسان ؟ ومن أين لها كل مواد الفهم والمعرفة .عن كل هذه الأسئلة أجيب بكلمة واحدة : التجربة ."
    المذهب


    التوفيقي النقدي لكانط
    :
    الأمثلة والأقوال


    :

    كانط


    : "الحدوس الحسية بدون مفاهيم تظل عمياء والمفاهيم بدون حدوس حسية تظل جوفاء ."
    ويقول


    : " عملية المعرفة تبدا من التجربة الحسية المتمثلة في الانطباعات التي تنفلها الينا الحواس عن الاشياء . ولكن هذه المعرفة لا يكون لها معنى محدود إلا بتدخل العقل الذي يرتبها وينظمها وفق تصوّراته ومقولاته . فعالم الأشياء والظواهر كما تنقله لنا الحواس هو مجرّد شتات معرفي لا يمكن فهمه إلا بواسطة العقل الذي يجمع هذا الشتات وينظّمه على شكل معارف بفضل مقولاته الأساسية كالسببية الإمكان، الضرورة ."
    كما نستدل بالأنساق الرياضية والمنطق


    .
    المشكلة


    الثانية : المذهبالبراغماتيوالوجودي



    / المذهب البراغماتي :
    روّاده

    : بيرس ، ويليام جيمس ، جون ديوي .
    برا غما

    : العمل .
    الأمثلة والأقوال


    :

    بيرس

    :" إن تصوّرنا لموضوع ما هو تصوّرنا لما قد ينتج عن هذا الموضوع من آثار عملية لاأكثر ."
    ويقول

    :" أن الحقيقة تقاس بمعيار العمل المنتج أي أن الفكرة خطة للعمل أو مشروع له وليست حقيقة في ذاتها ."
    ويليام جيمس

    :" الفكرة الصادقة هي التي تؤدي بنا إلى النجاح في الحياة ."
    ويقول

    : " إن الإنسان يجب أن يشاهد صحة رأيه أو خطأه في تجربته العملية ، فإن جاءت هذه العملية التجريبية موافقة للفكرة كانت الفكرة الصحيحة وإلا فهي باطلة ."
    2


    / المذهب الوجودي :
    روّاده


    : سورن كيركجارد ، جون بول سارتر .
    الأمثلة والأقوال


    سارتر
    : " الإنسان مشروع وجود يحيا ذاتيا ولا يكون إلا بحسب ما ينويه ، وما يشرع بفعله وبهذا الفعل الحرّ الذي يختار به ذاته ، يخلق ماهيته بنفسه ."

    ريمة
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى الدلو القرد
    عدد المساهمات: 3
    نقاط: 1448
    الرتبة: 4
    تاريخ الميلاد: 15/02/1992
    تاريخ التسجيل: 10/05/2010
    العمر: 22
    العمل/الترفيه: طالبة

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف ريمة في الإثنين مايو 10, 2010 1:34 pm

    اريد مقالة حول منطلقات تغير الواقع الاجتماعي هل هي داتية ام موضوعية بالطريقة الجدلية لسنة 2 اداب وفلسفة yen

    عاصيمية
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى الجدي القرد
    عدد المساهمات: 16
    نقاط: 1261
    الرتبة: 3
    تاريخ الميلاد: 01/01/1993
    تاريخ التسجيل: 25/11/2010
    العمر: 21
    العمل/الترفيه: طالبة

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف عاصيمية في الإثنين ديسمبر 20, 2010 8:58 am

    رائع

    adminmiloude
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد المساهمات: 77
    نقاط: 1784
    الرتبة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2009

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف adminmiloude في الجمعة يناير 21, 2011 9:23 pm

    بارك الله فيك


    ----------------------------------------------



    BOUCHAIRKAMILIA
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى الدلو القط
    عدد المساهمات: 1
    نقاط: 499
    الرتبة: 3
    تاريخ الميلاد: 21/01/1976
    تاريخ التسجيل: 11/12/2012
    العمر: 38
    العمل/الترفيه: LIRE

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف BOUCHAIRKAMILIA في الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 7:33 am

    MERCI POUR VOTRE EFFORT

    Azar
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر العقرب الكلب
    عدد المساهمات: 1
    نقاط: 432
    الرتبة: 3
    تاريخ الميلاد: 30/10/1994
    تاريخ التسجيل: 16/02/2013
    العمر: 19
    العمل/الترفيه: Théâtre

    عاجل رد: منهاج الفلسفة + دروس مشروحة + كيفية كتابة مقالات فلسفية مقالات وطرق تحليل النصوص الفلسفية

    مُساهمة من طرف Azar في السبت فبراير 16, 2013 11:38 am

    Merci

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 23, 2014 11:29 am